آخر الأخبار

ماسك يرفع دعوى قضائية ضد OpenAI ورئيسها سام ألتمان


 في سباق استثماري لا يعرف الرحمة في عالم التكنولوجيا، يتصاعد الصراع بين عمالقة الصناعة مثل جوجل وأمازون ومايكروسوفت وOpenAI، حيث يسابقون الزمن والموارد لتقديم التطورات الأحدث في مجال الذكاء الاصطناعي، الذي يُعتبر المفتاح لتغيير حياتنا وطريقة عملنا.

وفي وسط هذا الصراع الشرس، قرر رائد الأعمال الشهير إيلون ماسك خوض معركة قانونية ضد شركة OpenAI ورئيسها التنفيذي سام ألتمان، متهمًا إياهما بإفساد الجهود الرئيسية للشركة في بناء أنظمة ذكاء اصطناعي لصالح البشرية.

في خطوة قانونية مفاجئة، زعم ماسك أن الشراكة الضخمة بقيمة مليارات الدولارات بين OpenAI ومايكروسوفت قد أضرت بأهداف الشركة الأصلية، مؤكدًا أنها تسعى الآن لتحقيق أرباح مالية بالأساس، وليس لمصلحة البشرية كما كان مقررًا.

تخصصت شركة OpenAI في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي، الذي يمكنه إنتاج النصوص والصور بسرعة هائلة، ويُعتقد أنه سيكون له تأثير كبير على مستقبلنا.

وفي دعواه القضائية التي تقدم بها إلى محكمة سان فرانسيسكو، اتهم محامو ماسك OpenAI بالتحول إلى شركة تابعة لمايكروسوفت، مشيرين إلى أنها لم تعد تعمل من أجل تطوير التكنولوجيا لصالح الإنسانية، بل تهدف إلى تعظيم الأرباح للشركة الأم.

وتزعم الدعوى أيضًا أن OpenAI تمارس سياسات تجارية غير عادلة، مطالبة بعودتها إلى كونها مؤسسة مفتوحة المصدر ومجتمعة غير ربحية.

وبالتوازي مع ذلك، يسعى ماسك إلى حظر OpenAI والمتهمين الآخرين من استخدام تقنياتها، مؤكدًا أن الإصدار الجديد GPT-4 ليس مفتوح المصدر، وأن مايكروسوفت تسعى للاستفادة الاقتصادية الكبيرة منه.

تأسست OpenAI كمنظمة غير ربحية عام 2015، وكان ماسك أحد مؤسسيها، لكنه ترك المجلس التنفيذي قبل أن يستثمر مايكروسوفت مبلغًا ضخمًا في الشركة.

وفي تصريحات لرئيس مايكروسوفت براد سميث، أكد أن OpenAI ليست تحت سيطرة مايكروسوفت، ولكنها شريكة هامة للشركة.

حتى الآن، رفضت OpenAI التعليق على هذه الادعاءات، مما يجعل المعركة القانونية بينها وبين ماسك ومايكروسوفت محط أنظار العالم التكنولوجي، وتحديدًا في مجال الذكاء الاصطناعي الذي يشهد نموًا متسارعًا.

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.