آخر الأخبار

مرسيدس تؤجل التحول إلى السيارات الكهربائية الخالصة بسبب تباطؤ المبيعات


 قررت شركة مرسيدس تأجيل هدفها في التحول إلى السيارات الكهربائية فقط، مع استمرار تحسين تكنولوجيا محركات الاحتراق، في خطوة تعكس تراجعًا عن خطط سابقة.

أعلنت الشركة الألمانية أنها لم تعد تعتزم بيع السيارات الكهربائية فقط بحلول عام 2030، وهو تغيير يشير إلى التحديات التي تواجهها صناعة السيارات العالمية في ظل تباطؤ المبيعات.

وقد جاء هذا القرار بعد أن كانت مرسيدس متفائلة بشأن المحركات الكهربائية، حيث كانت تخطط لتحقيق نسبة كبيرة من مبيعاتها من هذا النوع من السيارات بحلول عام 2030.

وأكدت المرسيدس أن توقعاتها تشير إلى أن مبيعات السيارات الكهربائية قد تمثل حوالي 50 في المئة من مجموع المبيعات بحلول عام 2030، مع الإشارة إلى أن هذا الرقم يتضمن السيارات الهجينة أيضًا.

ومع هذا التغيير، يظل استخدام المركبات التي تعمل بالوقود والسيارات الهجينة جزءًا أساسيًا من استراتيجية مرسيدس في السنوات القادمة، مما يعكس الظروف المتغيرة في السوق واحتياجات العملاء المتنوعة.

وأوضح أولا كالينيوس، الرئيس التنفيذي لمرسيدس، أن الشركة لا تتوقع أن تصل إلى بيع السيارات الكهربائية بشكل حصري في عام 2030.

تأتي هذه التطورات في ظل تحذيرات من رئيس شركة تسلا، إيلون ماسك، من تباطؤ نمو مبيعات السيارات الكهربائية في العام الحالي، في حين تظل شركات أخرى تعيق بناء المصانع وتراجع في الاستثمارات.

ومع زيادة الاهتمام بالسيارات الهجينة والقلق من جودة البطاريات وزمن الشحن، يبقى المستقبل غير مؤكد للتحول الكامل إلى السيارات الكهربائية.

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.