آخر الأخبار

إنتل ومايكروسوفت.. تحالف جديد يضع الصناعة في مواجهة ملحمية


 تحققت إنتل من انتصار استراتيجي بعد جعلها مايكروسوفت عميلًا لخدمات الرقاقات المصنعة حسب الطلب، في خطوة كبيرة تبرز التحول الطموح الذي يقوده الرئيس التنفيذي بات جيلسنجر.

وتستعد إنتل لتصنيع شرائح خاصة لصالح مايكروسوفت، ضمن صفقة قيمتها تتجاوز 15 مليار دولار، وذلك بعد الإعلان عن الشراكة في حدث Intel Foundry.

لم يتم الكشف عن غاية استخدام هذه الرقاقات، لكن وكالة بلومبرغ تلمح إلى تصميمات داخلية لمايكروسوفت للمعالجات ومسرعات الذكاء الاصطناعي.

في تصريح رسمي، قال ساتيا ناديلا، الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت: "نحن نعيش في فترة تحول ملحمية للمنصة، ستحدث تغييرًا جذريًا في الإنتاجية لكل مؤسسة على حدة وللصناعة بأكملها".

وأضاف ناديلا: "نحن بحاجة إلى إمدادات موثوقة من أشباه الموصلات المتقدمة والعالية الأداء والجودة، ولهذا السبب نحن متحمسون للعمل مع إنتل".

تستخدم هذه الرقاقات عملية تصنيع إنتل الجديدة، والتي كانت جزءًا كبيرًا من خطة الشركة للتحول، حيث تعتمد إنتل على خدمات مصانع الرقاقات الخاصة بها للعودة إلى الصدارة.

ويأتي هذا في وقت تسعى فيه المزيد من الشركات إلى تصنيع رقاقاتها المصممة ذاتيًا، ورغم التحديات التي تواجهها إنتل، فإنها تواصل العمل على خططها بإخلاص.

وفي خطوة متوازية، أجلت إنتل افتتاح مصنع للرقاقات في ولاية أوهايو إلى عام 2026 بسبب التأخير في المنح الحكومية وبطء سوق الرقاقات.

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.