آخر الأخبار

إنتل تستهدف 100 مليون معالج مركزي بالذكاء الاصطناعي بحلول عام 2025


 تتجه شركة إنتل نحو هدف طموح في عالم تقنية المعالجات، حيث تطمح لتقديم 100 مليون معالج مركزي مدعوم بالذكاء الاصطناعي لأجهزة الحواسيب الشخصية بحلول عام 2025، مما يمثل قفزة كبيرة في تطوير هذا القطاع المتنامي.

تسيطر إنتل حاليًا على سوق أجهزة الحواسيب الشخصية المدعومة بالذكاء الاصطناعي، بفضل تقنياتها المتطورة ووحدات المعالجة العصبية (NPU) المتقدمة.

شهدت صناعة الحوسبة الاستهلاكية تحولًا جذريًا خلال الفترة الأخيرة، حيث تركز الشركات على دمج قدرات الذكاء الاصطناعي في منتجاتها، خاصة في سوق أجهزة الحواسيب المحمولة.

وفي مقابلة مع موقع Nikkei Asia، كشف ديفيد فينج، نائب رئيس مجموعة الحوسبة الشخصية في إنتل، عن خطة الشركة لتقديم 40 مليون حاسوب شخصي مدعوم بمعالجات إنتل هذا العام، مع توقع توفير 60 مليون آخر في عام 2025.

تأتي هذه الخطوة استجابةً للتطورات في مجال "الذكاء الاصطناعي في الحافة"، حيث يتم تمكين خوارزميات الذكاء الاصطناعي مباشرة في الأجهزة، مما يزيد من كفاءتها ويحسن من أدائها لتطبيقات المستهلكين.


وأكد بات جيلسنجر، الرئيس التنفيذي لإنتل، أن الشركة تعمل بجد على تطوير التقنيات التي تمكن العملاء من استخدام الذكاء الاصطناعي بكفاءة في أجهزتهم، مشيرًا إلى أن هذا التحول يمثل جزءًا أساسيًا من رؤية إنتل للمستقبل.

وقد قامت إنتل بترويج منتجاتها الجديدة بشكل مكثف في الأشهر الأخيرة، مع إطلاق وحدات المعالجة المركزية المحمولة إنتل كور ألترا، المعروفة أيضًا باسم Meteor Lake، ضمن حملتها التسويقية "الذكاء الاصطناعي في كل مكان".

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.