آخر الأخبار

إنتل ووزارة التجارة الأمريكية توقعان اتفاقًا بقيمة 8.5 مليار دولار لتعزيز قدرات تصنيع أشباه الموصلات الأمريكية


 أعلنت إدارة الرئيس جو بايدن عن خطوة استثمارية ضخمة في صناعة أشباه الموصلات الأمريكية، حيث أعلنت شركة إنتل ووزارة التجارة الأمريكية توقيع مذكرة تفاهم أولية بقيمة 8.5 مليار دولار. تأتي هذه الخطوة في إطار قانون CHIPS الذي يهدف إلى تعزيز القدرات التنافسية لصناعة أشباه الموصلات الأمريكية.

يهدف هذا التمويل الجديد إلى تعزيز مشاريع تصنيع أشباه الموصلات والبحث والتطوير لشركة إنتل في عدة ولايات أمريكية، مما يعزز التوريد المحلي ويُسهم في توفير الوظائف وتعزيز الريادة الأمريكية في هذا القطاع الحيوي.

وفي تصريح لوزيرة التجارة الأمريكية، جينا رايموندو، أكدت أن هذا الاتفاق يعد خطوة هائلة نحو تحقيق ريادة أمريكا في صناعة الرقائق للقرن الحادي والعشرين، مشيرة إلى أن الاستثمار الضخم سيوفر أكثر من 30 ألف وظيفة برواتب جيدة.

تأتي هذه الخطوة في سياق جهود الولايات المتحدة الأمريكية للحد من الاعتماد على الصين وتايوان في مجال أشباه الموصلات، حيث تسعى إلى استعادة الريادة في هذا القطاع الحيوي عالميًا.

ومن المتوقع أن تستفيد الولايات المتحدة من هذا الاستثمار الكبير من خلال تعزيز الصناعة المحلية وتوفير فرص العمل وتحسين القدرات التنافسية للشركات الأمريكية في مجال أشباه الموصلات.

وبجانب استثماراتها الكبيرة في توسيع القدرة الصناعية الأمريكية، تسعى شركة إنتل لتحقيق تقدم كبير في تكنولوجيا دقة التصنيع بحلول عام 2025، وذلك بفضل استخدام تقنية 18A الجديدة، مما يؤكد التزامها بالتطور التقني والابتكار المستمر في هذا المجال الحيوي.

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.