آخر الأخبار

الولايات المتحدة تشن تحقيقًا في السيارات الذكية المصنعة في الصين


 أعلنت الولايات المتحدة عن بدء تحقيق رسمي في السيارات الذكية المصنعة في الصين، وذلك في إطار جهودها لحماية الأمن القومي وسلامة البنية التحتية الحيوية للبلاد.

يأتي هذا التحقيق في إطار قلق متزايد بشأن السيارات المتصلة التي تتفاعل مع بنية التحتية الأمريكية، مما يثير مخاوف من إمكانية استخدام البيانات بطرق تهدد الأمن القومي.

وقال البيت الأبيض إن هذه السيارات المتصلة تجمع كميات كبيرة من البيانات الحساسة وتتفاعل مع البنية التحتية بشكل مباشر، مما يجعلها محط اهتمام للسلطات.

تقود وزارة التجارة الأمريكية التحقيق، بهدف فهم مدى التكنولوجيا المستخدمة في هذه السيارات ومدى تأثيرها على الأمن القومي.

وأكدت وزيرة التجارة، جينا ريموندو، أن التحقيق يهدف لتقييم مدى التهديد الذي قد تشكله هذه السيارات على البنية التحتية والأمن القومي.

من جانبه، أعرب الرئيس جو بايدن عن قلقه إزاء محاولات الصين الهيمنة على سوق السيارات من خلال تقنيات غير عادلة، محذرًا من أن هذه السيارات قد تشكل تهديدًا للأمن القومي.

ويأتي هذا التحقيق في سياق تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين، وسط تزايد المخاوف من استخدام التكنولوجيا في أغراض عسكرية أو تجسسية.

تشير التقارير إلى أن هذا التحقيق هو الأول من نوعه الذي تقوم به الولايات المتحدة بناءً على الأوامر التنفيذية الصادرة في إدارة ترامب، والتي تركز على حماية التكنولوجيا المحلية والأمن القومي.

ويشكل هذا التحقيق جزءًا من جهود الولايات المتحدة للحفاظ على سيادتها التكنولوجية وضمان سلامة بنيتها التحتية في ظل التطورات السريعة في مجال التكنولوجيا والاتصالات.

أحدث أقدم

نستخدم ملفات تعريف الارتباط لضمان حصولك على أفضل تجربة.